التخطي إلى المحتوى

إغلاق سناتر الدروس الخصوصية قد أصبح حديث الشارع المصري في الفترة الأخيرة، خاصةً مع اقتراب موعد بدء الدراسة في جمهورية مصر العربية، وتعمل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بقيادة الدكتور طارق شوقي بكامل طاقتها في الوقت الحالي على القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية، والتي تُشكل مشكلة مادية على الأُسرة المصرية، بالإضافة إلى منع التجمعات والتي تُعد إحدى وسائل منع انتشار فيروس كورونا المستجد.

إغلاق سناتر الدروس الخصوصية

سنتر الدروس الخصوصية هو عبارة عن مكان يوجد به عدة معلمين في مختلف التخصصات، يقومون بعملية تدريس ولكن بمُقابل مادي كبير، وتحاول الدولة المصرية مُستميتة منذ قديم الأزل في القضاء عليها، وذلك لأنها تتسبب في تراجع الإقبال على العملية التعليمية في المدارس، فضلاً عن عزوف الطُلاب عن الذهاب للمدرسة ظناً منهم ومن أولياء أمورهم أن ذلك سيحقق لهم أفضل النتائج، وعلى الصعيد الآخر تحاول وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني المُتمثلة في الدكتور طارق شوقي بالنهوض بالعملية التعليمية ومواكبة تطور طريقة التعلم في العالم، وأُولى تلك الخطوات هي إغلاق سناتر الدروس الخصوصية.

موعد فتح سناتر الدروس الخصوصية

قرر الدكتور طارق شوقي إغلاق سناتر الدروس الخصوصية لأجل غير مُسمى، وقد أكد تطبيق هذا القرار في مُكالمة هاتفية في برنامج المصري أفندي والذي يُذاع على قناة القاهرة والناس، نافياً فيه ما قد ردده البعض من عودة فتح سناتر الدروس الخصوصية في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر الجاري، وقد أكد على عزم الوزارة في تنفيذ حملاتها المستمرة لإغلاق السناتر، مشدداً على أولياء الأمور ضرورة عدم ذهاب الأبناء لتلك المراكز، وذلك من أجل الحفاظ على حياتهم وعدم تعريضهم للخطر، خاصةً أن الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد لم تبدأ بعد، وقد حذر منها الكثير من الأطباء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *