التخطي إلى المحتوى

شهد العالم منذ أيام قليلة فيضانات السودان التي تسببت في أضرار جسيمة للبلاد تمثلت في تدمير أكثر من مائة ألف منزل، وتشريد حوالي خمسمائة ألف شخص، ووفقًا لما صرح به بعض المسئولين في السودان أن تلك السيول والفيضانات لم تحدث منذ سنوات طويلة، وبناءً عليه فقد تم إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر في البلاد.

فيضانات السودان

تضررت حوالي 16 ولاية من ولايات السودان إثر الفيضانات والسيول التي حدثت في البلاد، حيث وصل حجم الضرر إلى مصرع 99 شخص وإصابة نحو 46 شخصًا آخرًا، وأيضًا انهيار حوالي مائة ألف منزل، مما أدى إلى تشرد ما يقارب نصف مليون مواطن، بالإضافة إلى أن معدلات الأمطار والفيضانات هذا العام قد تجاوزت الأرقام القياسية التي تم رصدها في السنوات ما بين 1946 و1988، ومن المتوقع استمرار هذه المعدلات في الارتفاع.

الحالة الأمنية في السودان

قام مجلس الأمن والدفاع السوداني بإعلان حالة الطوارئ في أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أشهر، واعتبار دولة السودان حقلًا للكوارث الطبيعية، وقد أعلنت وزارة الري والمياه في السودان ارتفاع معدل مياه النيل الأزرق لمسافة 57 قدمًا أي 17.57 مترًا، وعبرت عن ذلك بأنه معدل تاريخي لم يحدث للنهر منذ عام 1902.

أثر فيضانات السودان على مصر

  •  صرح مصدر من هيئة الأرصاد الجوية أن مصر لن تتأثر بالسيول والفيضانات التي حدثت في السودان، حيث أن الأمطار من المفترض أن تتواجد  في جنوب الصعيد وعلى جبال البحر الأحمر ومنطقة جنوب سيناء.
  • جاء في تصريح الدكتور أحمد عبدالعال باعتباره رئيس هيئة الأرصاد السابق أن مصر تأثرت بالمنخفض الموسمي الذي يحدث في السودان، فقد حدث تساقط أمطار غزيرة في جنوب سيناء والبحر الأحمر، وأوضح أن مصر اتخذت كافة الإجراءات والاحتياطات لمواجهة فيضانات السودان.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *